try { } catch(e){console.log(e);}
قصة النبي إدريس عليه السلام
كلما كان الانسان عبد نفسه، صار في زمرة اعوان ابليس. رأى الناس في عهد ادريس النبي عليه السلام الظلم والفساد ومع ذلك لم يحركوا ساكنا، بل خضعوا للظالم وسلموا له. خضوع كان ثمنه ان أُنزل عليهم البلاءمن الرحمن. الله الذي بنى الارض طاهرة أبى إلا ان يطهرها من جديد. حبس المطر عنهم لسنوات طويلة. سنوات لم تحمل فيطياتها سوى القحط والعذاب فكانت كافية لتهلك الظالمين. ويحق الله وعده وينصر المؤمنين. آمن قوم ادريس وبايمانهم غفر الله لمن تاب واصلح فكان بذلك اول الغيث قطرة. هذه حكاية هذه الحلقة من المسلسل الكرتوني ثلاثي الابعاد (قصص الانبياء)، والتي انتجت بأعلى مستوى من التقنية والابداع.
التعليقات